توجيه الحاسب الالى فى الصناعه

    اعداد مدرب ( 2- مفهوم مدرب )

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 186
    تاريخ التسجيل : 29/11/2008

    اعداد مدرب ( 2- مفهوم مدرب )

    مُساهمة  Admin في الأربعاء ديسمبر 03, 2008 11:55 am

    ماذا نعرف عن الكبار كمتعلمين:
    أ) يحتاج الكبار إلى معرفة لماذا يتعين عليهم تعلم شيئاً معيناً.
    ولذلك فإن من المهام الأولى لمعلم الكبار هو تنمية "الحاجة إلى المعرفة" عند المتعلمين بأن يوضح قيمة ما يتعرضون له في حياتهم وأدائهم، على المعلم على الأقل أن يثبت هذا بواسطة الاستشهاد من خبرته أو خبرة أحد الناجحين في هذا المجال والأفضل من ذلك أن يقدم خبرات حقيقية أو مشابهة تمكن المتعلمين من معرفة فوائد أن يعرفوا وما يمكن أن يفقدوه إذا لم يعرفوا.
    ب) لدى الكبار حاجة عميقة لأن يوجهوا أنفسهم بأنفسهم.
    تعريف علم النفس "للراشد" هو ذلك الذي حقق مفهوم الذات بحيث أنه مسؤول عن حياته واتخاذ قراراته وتحمل نتائجها. عندما نصل إلى هذه النقطة من امتلاكنا "مفهوم الذات" فإن الحاجة إلى أن نُعامل كراشدين من قبل الآخرين، تنمو داخلنا ونحتاج إلى أن نُعامل على أننا قادرين على تحمل مسؤولية أنفسنا.
    ج) الكبار لديهم حجم أكبر ونوعية مختلفة من الخبرة عما يمتلكه الصغار:
    كلما عشنا أطول كلما كانت خبرتنا أكثر وكلما تراكمت خبرات متنوعة لدينا، وهذا المخزون الكبير من الخبرة يؤثر في التعلم بطرق متعددة أهمها:
    يأتي الكبار إلى الموقف التعليمي بخلفية من الخبرة التي في ذاتها مورد غني لتعلمهم هم أنفسهم ولتعلم الآخرين، لهذا ففي تعلم الكبار تأكيد أكثر على استخدام طرق التعلم المستندة على الخبرة مثل المناقشات وتمارين حل المشكلات أو الخبرات الحقلية.
    لدى الكبار قاعدة أوسع من الخبرة التي يربطون بها الأفكار الجديدة والمهارات ويعطونها معنى أكثر غنى وخصوبة.
    من المتوقع أن مجموعة من ا لكبار، خاصة إذا كانوا في أعمار مخالفة سيكون لديهم اختلافات كثيرة في الاهتمامات والقدرات وأنماط التعلم بدرجة أكبر من الصغار.
    مجموعات الكبار هي إذاً مجموعات غير متجانسة مما يتطلب اهتماماً أكبر بالتعلم والتوجيه الفردي.
    نظرية تعليم الصغار:
    ترتكز نظرية تعليم الصغار على المبادئ الآتية:
    الصغار يتقبلون ما يقال لهم من معلومات دون تردد.
    الصغار لديهم المقدرة على التعلم بالإنصات السلبي.
    الصغار لا يحتاجون لربط خبراتهم السابقة بمعارف ومهارات جديدة.
    الصغار لا يحتاجون أن يكون لهم دور في إدارة العملية والتحكم في بيئة التعلم.
    الصغار لهم المقدرة على تعلم أشياء قد لا يستخدمونها البتّة.
    نظرية تعليم الكبار:
    ترتكز نظرية تعليم الكبار على المبادئ الآتية:
    الكبار يتعلمون بالتطبيق والمشاركة.
    الكبار يملون عند الجلوس بشكل سلبي بفترات طويلة.
    الكبار ليس لهم المقدرة على الإنصات السلبي لفترة طويلة.
    الكبار لا يقبلون أفكار وخبرات الآخرين بسهولة فهم يميلون لأن يكونوا شكاكين.
    الكبار يتعلمون بسهولة الأشياء التي تفيدهم.
    الكبار يتعلمون بشكل أحسن عندما يكون لهم بعض التحكم في بيئة التدريب.
    الكبار يتعلمون الأشياء الجديدة التي يمكن ربطها بخبراتهم السابقة.
    الفوارق بين تعليم الصغار والكبار:
    هناك مفاهيم أساسية لتوضيح الفوارق بين تعليم الصغار والكبار كما هو موضح بالجدول التالي:
    الفوارق بين تعليم الصغار والكبار
    وجه المقارنة
    منهج تعليم الكبار
    (التعليم الذاتي)
    منهج تعليم الصغار
    (التعليم اعتماداً على معلم)
    شخصية المتعلم
    مستقلة
    تابعة
    الخبرة
    أحد مصادر المعرفة
    مرحلة بناء الخبرة
    التركيز
    على المشكلة أو القضية
    على المادة الدراسية
    الحافز/ الدافع
    داخلي / ذاتي
    خارجي (ثواب/ عقاب)
    جو التعليم
    غير رسمي، تقدير واحترام، مشاركة وتعاون
    رسمي، سلطة المعلم، جو تنافسي
    تحديد الاحتياجات
    بالمشاركة
    بواسطة المعلم
    تحديد الأهداف والتخطيط
    بالمشاركة
    بواسطة المعلم
    الأساليب التعليمية
    تعتمد على الخبرة
    تعتمد على نقل المعرفة
    التقييم بالمشاركة
    بواسطة المعلم الفترة الزمنية
    يستمر مدى الحياة ينتهي بمرحلة معينة
    الفرق بين التدريب والتعليم:
    هناك فوارق بين التدريب والتعليم يمكن توضيحها فيما يلي:
    وجه المقارنة
    التعليم التدريـب
    الأهداف
    تتلاءم الأهداف مع حاجة الفرد والمجتمع بصفة عامة.
    أهداف سلوكية محددة لتجعل العاملين أكثر كفاءة وفاعلية في وظائفهم.
    المحتوى محتوى عام.
    محتوى البرنامج التدريبي محدد تبعاً لحاجة العمل الفعلية.
    المدة طويلة. قصيرة.
    الأسلوب
    أسلوب التلقي للمعارف الجديدة.
    أسلوب الأداء والمشاركة.
    المكاسب
    معارف ومعلومات.
    معلومات ومعارات.
    أهداف التدريب:
    تشمل أهداف التدريب ولا تقتصر على الآتي:
    اكتساب الأفراد المعارف المهنية والوظيفية وصقل المهارات والقدرات لإنجاز العمل على أكمل وجه.
    تطوير أساليب الأداء لضمان أداء لضمان أداء العمل بفعالية.
    رفع الكفاءة الإنتاجية للفرد.
    تخفيف العبء على المشرفين والرؤساء.
    المساهمة في معالجة أسباب الانقطاع عن العمل.
    توفير احتياجات المؤسسة من القوى العاملة.
    الحد من الأخطاء والفاقد والاستفادة من القوى العاملة والأدوات والأجهزة والآلات المستعملة إلى أقصى حد ممكن.
    مساعدة كل موظف على فهم وإدراك العلاقة بين عمله وعمل الآخرين وبين أهداف الجهة التي يعمل بتا.
    فوائد التدريب للأفراد والمؤسسات:
    التدريب الجيد يؤدي إلى فوائد للأفراد الذين يتلقون التدريب وللمؤسسات التي يعمل بها هؤلاء الأفراد على حد سواء. فمن الفوائد التي تعود على الأفراد المتدربين ما يلي:
    تحسين الأداء.
    زيادة المقابل المادي.
    زيادة فرص الترقي إلى وظائف أعلى أو الحصول على وظيفية أحسن في مؤسسة أخرى.
    أما بالنسبة للمؤسسات فمن الفوائد المتحققة من التدريب ما يلي:
    يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والمخرجات من خلال تحسين المهارات والأداء الوظيفي.
    زيادة جودة المنتجات مما يزيد من إشباع حاجات العملاء.
    تحسين صورة المؤسسة مما يؤدي إلى جذب المزيد من العملاء والموظفين المحتملين.
    تقليل التكاليف وبالتالي زيادة الأرباح من خلال تحسين وتحديد الأدوار والصلاحيات للعاملين بالمؤسسة.
    للتدريب أثر تطبيقي إذ أن التدريب الناجح يشجع الآخرين بالمؤسسة على اكتساب معارف ومهارات وأفكار وتقنيات جديدة.
    وجود وحدة تدريب بالمؤسسة يحسن من قدراتها على إدخال دعم أو تغيير السياسات ونظم العمل عندما يتطلب الأمر ذلك.
    أنماط التدريب:
    تصنيف التدريب: هناك عدة أسس لتصنيف التدريب منها:
    (أ) التصنيف حسب مكان التدريب:
    التدريب الداخلي: هو تدريب الشخص داخل المؤسسة التي يعمل بتا.
    التدريب الخارجي: يتم بواسطة مؤسسة أو شخص من خارج المؤسسة التي يعمل بها الموظف.
    (ب) التصنيف حسب المرحلة.
    تدريب ما قبل الخدمة: وهو التدريب الذي يخضع له الملتحقون حديثاً بمؤسسة ما، أو لتأهيل أشخاص تمت ترقيتهم لوظيفة أعلى داخل المؤسسة أو إسناد مهام جديدة إليهم.
    التدريب أثناء الخدمة: وهو التدريب الذي يقدم للأشخاص أثناء الخدمة والذين يؤدون مهام محددة.
    (ج) التصنيف حسب مستوى التدريب:
    تدريب تنويري
    تدريب تشغيلي
    تدريب تطبيقي
    (د) التصنيف حسب مجال التدريب.
    تدريب تنموي تدريب مهني تدريب إداري
    تدريب فني
    الأنشطة التدريبية:
    هناك العديد من الأنشطة التدريبية إلا أن أكثرها شيوعاً هي:
    الدورات التدريبية.
    ورش العمل
    الزيارات الميدانية.
    تبادل الخبرات.
    التدريب الذاتي.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:32 pm